المرأة والطفل – فوائد أشعة الشمس للطفل

المرأة والطفل – فوائد أشعة الشمس للطفل

فوائد أشعة الشمس للطفل

الشمس تعد الشمس من النعم التي أنعمها الله تعالى على الكائنات الحية حيث تحتوي الأشعة الصادرة عنها

العديد من المنافع الصحية التي تمنحها لجسم الإنسان ومن أبرز فوائدها تحفيز جسم الإنسان على تصنيع

فيتامين (د) المهم جداً للعمليات الحيوية يعمل فيتامين د دور ناقل الكالسيوم من الجهاز الهضمي عبر الدم

الى العظم ليبت على العظم ويقويه وبالتالي الكالسيوم لا فأئده منه بدون وجود فيتامين د

كما تفيد الجلد والبشرة وتقوي العظام وتساعد على الاسترخاء

لا يكفى تعرض الطفل للشمس للحصول على فيتامين د وتنشيطه تحت الجلد ليقوم بدورة في صحه العظام

ولهذا يجب تناول مكملات فيتامين د الطبية .

وتحمي من خطر الإصابة بالسرطان

ومن الأمور الضرورية التي يجب على الأم مراعاتها ضرورة تعريض طفلها

لأشعة الشمس

الشمس مصدر الحياة وهي ضرورية لطفلك ولكن متى يمكنك تعريضه لأشعتها وما هي فائدتها له

وهل هناك مضار لتعرضه لأشعتها:

أشعة الشمس تحتوي على أشعة ضارة ونافعة.

يجب تعريض الطفل لأشعة الشمس منذ الولادة.

يجب أن تعرض الحامل بطنها للشمس لكي تصل الأشعة النافعة للجنين.

تعمل أشعة الشمس على استفادة الطفل من فيتامين د  ولكن قد لا تعطيه الكمية اللازمة له خصوصاً

في البلاد التي لا تظهر فيها الشمس كثيراُ.

الوقت المناسب هو ما بين الفجر صباحاً أي الشروق وحتى ما قبل الظهر.

يجب عدم وضع الطفل بطريقة مباشرة تحت أشعة الشمس لكي لا يصاب بالحروق.

تعمل أشعة الشمس على حماية الطفل من مرض الربو لأنها تنقي الهواء المحيط به.

تحميه من الميكروبات والجراثيم حيث تقتلها لو كانت بين أصابعه.

تعمل الشمس على تحفيز مناعة الطفل.

يجب عدم دهن جلد جسم الطفل بالكريمات التي تمنع نفاذ الأشعة للجلد والعظم.

يجب تعريضه في فترتين متقطعتين أي في الصباح وقبل غروبها بساعتين.

لا تعرضيه للشمس في الأجواء المغبرة التي قد تصيب الطفل بحساسية صدرية أو حساسية في عينيه.

المرأة والطفل – فوائد أشعة الشمس للطفل

شروط تعريض الطفل للشمس

هناك بعض الملاحظات والشروط التي يجب على الأم أخذها بعين الاعتبار، والالتزام بها

عند تعريض طفلها لأشعة الشمس، وهي كما يأتي:

مراعاة المنطقة الجغرافية التي تعيش فيها الأم والمناخ السائد في تلك المنطقة

فإذا كانت المنطقة حارة يجب أن لا يتعدى تعرض الطفل للشمس أكثر من ربع ساعة من كل يوم

أما إذا كانت المنطقة ذات مناخ معتدل وبارد فلا مانع من تعريضه لنصف ساعة يومياً.

اختيار الوقت المناسب عند تعريض الطفل لأشعة الشمس  وذلك حتى لا يتأثر الطفل بشكل سلبي من أشعتها

والوقت المناسب هو الصباح الباكر فكلما كان الوقت مبكراً استفاد الطفل بشكل أكبر من الشمس.

تقليل طبقات الملابس التي يرتديها الطفل والكشف عن جسمه بقدر المستطاع حتى يستفيد أكثر من الأشعة.

تجنب وقوف الطفل خلف الزجاج وذلك لأنه يمنع من اختراق الأشعة فوق البنفسجية من خلاله وامتصاص جسم

الإنسان لها.

الابتعاد عن استخدام المستحضرات والكريمات التي تحمي الجسم من أشعة الشمس وتمنع وصولها للجلد بشكل

مباشر.

تجنب تعريض الطفل للشمس في الطقس الغائم والمليء بالغبار وذلك لأنه يقلل من الفائدة التي يحصل عليها

الطفل من الشمس كما أنه يعرضه للإصابة بأمراض أخرى.

المرأة والطفل – فوائد أشعة الشمس للطفل

فوائد الشمس العامة
التعرض للشمس لا يفيد الأطفال فقط بل تفيد الكبار أيضاً حيث تحميهم من الإصابة بتلين العظام

وتزود أجسادهم بفيتامين (د) الضروري لعمل أجهزة الجسم المختلفة وغيرها من الفوائد الأخرى التي سيتم ذكرها

فيما يأتي:

تحفيز الجسم على إنتاج كميات كبيرة من هرمون السيروتونين الذي يطلق عليه اسم هرمو السعادة الأمر الذي

يساهم في علاج الاكتئاب ويحد من الإصابة بالإحباط.

تخفيض معدلات الكولسترول الضار في الدم.

تحفيز المعدة على امتصاص الفسفور والكالسيوم مما يساعد على تقوية العظام الضعيفة.

وقاية الجسم من الإصابة بمرض السكري.

الحد من الإصابة بالزهايمر.

معالجة تصلب المفاصل والمساهمة في تليينها.

الحد من خطر الإصابة بمختلف الأمراض السرطانية مثل سرطان الجلد وسرطان الأمعاء.

تخفيض معدل هرمون الميلاتونين الذي يعيق عملية الإنجاب عند المرأة.

ماذا يحدث في حاله نقص فيتامين د عند الطفل

سيؤثر على شكل وصحه عظامه ويصاب بالكساح او لين العظام مما يحدد شكل قدمي الطفل وطريقه

مشيه وتشوه عظامه

ولهذا يجب ان نحرص على تناول مكمل فيتامين د 400 وحده يوميا ما يعادل 4 نقط فقط يوميا وهى من

اسس رعاية الطفل والاهتمام بصحته

ولا يجب ان نعتمد على الشمس او الأطعمة الغنية بفيتامين د لان الطفل لن ياكلها بأستمرار وبالتالي لابد من

مصدر طبى نضمن ان الطفل يتناول منه حاجته اليومية

ومن الأطعمة الغنية بفيتامين د ” السمك – التونه – السردين – الكبد – البيض”