الرئيسية / المرأة والطفل / المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

كيف تتجنبين مشكلة تساقط الشعر بعد الولادة وما هي أسبابها

دائما ما تواجه الأمهات مشكلة تساقط الشعر بعد الولادة بعدة أشهر. وقد يحدث ذلك بعدها بثلاثة إلى ستة أشهر

ويستمر لأشهر عدة قد تطول أو تقصر. كما أن هذه المشكلة قد تمتد إلى وقت طويل بعد الولادة، على حسب

روتين الأم في تناول غذائها وشربها للماء وعنايتها بشعرها. وتنزعج الأم كثيرا لمرأى شعرها يتساقط بكميات كبيرة

بعد الولادة؛ خاصة أنه خلال فترة الحمل يكون الشعر في أفضل حالاته ويزداد طوله وكثافته ولمعانه، بسبب ارتفاع

هرمونات الحمل في الجسم التي تمنع تساقط الشعر الطبيعي؛ حيث أنه من الطبيعي أن يسقط الشعر بمعدل 100

شعرة في اليوم الواحد في الحالات الطبيعية. وإليك، سيدتي، نقدم أهم أسباب تساقط الشعر بعد الولادة والطرق

الصحيحة للتعامل مع هذه المشكلة وعلاجها بشكل آمن طبيعي لا يؤثر عليك ولا على طفلك المولود.

تساقط الشعر بعد الولادة القيصرية

لا يختلف تساقط الشعر بعد الولادة القيصرية عن الطبيعية؛ وذلك من ناحية الأسباب المؤدية إليه والعوامل التي

تساعد عليه وطرق علاجه التي تقلل منه وتسرع من توقفه. ومن الممكن أن تكون فرصة فقدان كميات كبيرة من

الشعر أكبر بعض الشيء عند الولادة القيصرية؛ وذلك بسبب فقدان الأم لكميات كبيرة من الدم أثناء الولادة؛ وهو ما

لا يحدث عادة عند الولادة الطبيعية. ولابد من تعويض الأم عما فقدته من الدم بعد الولادة، حتى لو اقتضى الأمر نقل

الدم إليها. كذلك لابد من عناية المرأة التي خرجت لتوها من عملية ولادة قيصرية بنفسها وصحتها ومحاولة استعادة

صحتها مجددا عن طريق اتباع نظام غذائي صحي يلائم حاجة جسمها ورضيعها.

تساقط الشعر بعـد الولادة بستة أشهر

تتساءل بعض النساء عن الوقت الذي يتوقع فيه بداية تساقط الشعر بعد الولادة بعد أن يخبرهن البعض بهذا الأمر

المتوقع، والذي لا مفر منه لأي امرأة خرجت من تجربة الحمل والولادة. والحقيقة أن تساقط الشعر يبدأ بعد الولادة

بنحو ثلاثة إلى ستة أشهر ويستمر حتى مرور حوالي ستة أشهر أخرى، ثم يعود الحال كما كان قبل الحمل.

تساقط الشعر بعد الولادة: متى يتوقف؟

يمر الشعر بثلاثة مراحل حتى يتكون عند أي إنسان. المرحلة الأولى هي مرحلة التكوين والنمو التي يتم فيها إنبات

الشعر ووصوله إلى الطول والكثافة الطبيعية للشخص. وهذه المرحلة تستغرق حوالي ثلاث سنوات. ثم تأتي

المرحلة الثانية وهي مرحلة الراحة والسكون. وفيها يستقر الشعر على نفس الحال الذي وصل إليه بنهاية مرحلة

التكوين. وتستمر هذه المرحلة إلى حوالي ثلاثة أسابيع. وأما عن المرحلة الثالثة فهي المرحلة التي يبدأ فيها تجديد

الشعر بشكل تدريجي. وفيها يتغير 10% إلى 15% من الشعر ويتساقط كل ثلاثة شهور؛ حيث يتساقط فيها الضعيف

منه بمعدل 50 إلى 100 شعرة يوميا.

وخلال فترة الحمل يكون الشعر متوقفا عند مرحلة الراحة والسكون ويتوقف تساقطه بسبب هرموني الأستروجين

والبروجيسترون، وهما هرموني الحمل، اللذان يعملان على تثبيت البصيلة وعدم تساقطها. وبعد الولادة ينخفض

معدل هرمونات الحمل بشكل مفاجئ فيصبح جزءا من الشعر في مرحلة الراحة والجزء الآخر في مرحلة السقوط. ولا

يكون الشعر في مرحلة نمو في هذه الفترة على الإطلاق. ويحدث ذلك بداية من الشهر الثالث بعد الولادة أو الشهر

السادس.

يبدأ تساقط الشعر بعد الولادة بشكل ملحوظ جدًا. ويستمر هذا الوضع لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر يتساقط فيها

الشعر الذي كان من المفترض أن يسقط خلال فترة الحمل ومنعته الهرمونات. وعلى سبيل المثال، إذا كانت المرأة

تفقد يوميا 50 شعرة بشكل طبيعي، وكانت فترة حملها 280 يوما، فالمفترض أن تفقد خلال الثلاثة أشهر هذه

حوالي 14000 شعرة؛ أي بمعدل 150 شعرة في اليوم الواحد. وعادة ما يتوقف هذا التساقط بعد ثلاثة إلى ستة

أشهر من بدايته. وفي حال تأخر عن ذلك واستمر التساقط، فإن هذا يكون راجعا لأسباب هرمونية، مثل عدم انتظام

الهرمونات، أو أسباب صحية أخرى. وهنا لابد من البحث عن السبب وراء تساقط الشعر غير المبرر ومعالجة

المشكلة.

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

 

أسباب تساقط الشعر بغزارة بعد الولادة

بعد أن يكون الشعر قد ازداد كثافة وطولا ولمعانا خلال فترة الحمل، تصدم الأمهات لرؤية كميات كبيرة من الشعر

تتساقط بمجرد تمشيطه أو غسله. وقد لا تجدي العناية بالشعر وتناول الغذاء بشكل صحي وشرب الكميات الطبيعية

من المياه في حل المشكلة. والسبب في ذلك أن الشعر يتساقط لأمور أخرى خلاف ما نتكلم عنه. وهذه الأمور

هي:

هرمونات الحمل التي ينخفض منسوبها في جسم الأم بشكل مفاجئ بعد الولادة؛ الأمر الذي يحدث ارتباك في

الجسم ويجعل جميع الشعر الضعيف يتساقط دفعة واحدة. ويظل هذا الحال لعدة أشهر، حتى يستعيد جسم الأم

طاقاته ويستقر مستوى الهرمونات به كما كانت قبل الحمل؛ وبالتالي يعود الشعر إلى سيرته الأولى قبل الحمل.

وعادة ما يكون تساقط الشعر عند المرأة عائدا إلى أسباب هرمونية، بعكس الرجل الذي يكون سبب تساقط شعره

جينيا.

كذلك يؤدي هبوط مستوى الحديد المفاجئ في جسم الأم إلى تساقط الشعر بعد الولادة بغزارة. ومعلوم أن معظم

الأمهات يهتمون بتناول أقراص الحديد وأخذ محاليل الحديد في الفترة الأخيرة من الحمل، استعدادا للولادة. ومعلوم

كذلك أن انشغال الأم بطفلها بعد الولادة يلهيها عن الاهتمام بصحتها وينسيها السير على نفس منوال الحمل.

استخدام بعض مستحضرات العناية بالشعر التي لا تناسبه وتسبب ضعفه وسقوطه. صحيح أن معظم هذه

المستحضرات تعطي مظهرا جذابا جميلا للشعر، إلا أنها بمرور الوقت تؤثر فيه سلبا وتتراكم عليه وتمنعه من النمو

وتؤدي إلى تساقطه وتقصفه وهيشانه وفقده لرونقه الطبيعي.

استخدام حبوب منع الحمل؛ خاصة إذا استمر ذلك لفترة طويلة. وهذه الأدوية تؤدي إلى ارتفاع نسبة الأستروجين

في جسم المرأة؛ الأمر الذي يجعل الشعرة في مرحلة النمو لفترة طويلة، ثم تدخل مرحلة الراحة وتستمر على

حالها لفترة طويلة كذلك، ثم تدخل مرحلة التساقط الذي يحدث بشكل مبالغ فيه. وهنا يستغرق نمو الشعر فترة

طويلة، كما أنه يتساقط بشكل كبير، وتصبح الفجوة بين نمو الشعر وتساقطه واسعة والشعر المتساقط أكثر من

الشعر الذي ينمو.

عدم شرب كميات كافية من الماء كل يوم. ولابد من تجرع ما لا يقل عن ثمانية أكواب يوميا من الماء، ما يعادل لترين

خاصة إذا كانت الأم ترضع صغيرها رضاعة طبيعية.

الضغوطات التي توضع على عاتق الأم بعد الولادة. صحيح أنها تكون سعيدة بمولودها الجديد، إلا أنها لا تكون متوقعة

حجم المسؤوليات التي تواجهها وتصبح المسؤول الأول والأخير عنها. وتسبب هذه الضغوطات شعور بالتوتر والقلق

الدائم وعدم الراحة الجسمانية والأرق. ويسبب كل هذا إفراز الجسم لهرموني الأدرينالين والكورتيزول اللذان

يتسببان في حدوث خلل في دورة نمو الشعر الطبيعية وزيادة إفراز فروة الرأس للدهون التي تتراكم عليها وتسبب

القشرة وتلبد الشعر وفقدانه للمعانه.

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

 

كيفية الحد من تساقط الشعر بعد الولادة 
على الرغم من أن تساقط الشعر بعد الولادة يعد أمر طبيعيا، كما سبق وأسلفنا، هناك بعض العوامل التي تساعد

من تخفيف حدة المشكلة. وهذه العوامل هي:

طبيعة الغذاء الذي تتناوله الأم المرضعة. والأم تحتاج في هذه الفترة إلى اتباع نظام غذائي متوازن يعطي لها جميع

العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمها.

لابد من التركيز الشديد على عنصري الحديد والبروتين؛ فهما مسؤولان بدرجة كبيرة عن رونق الشعر وصحته. ويمكن

للأم المرضعة تناول حبوب الحديد التي كانت تعتمد عليها خلال فترة الحمل؛ كما يمكنها الاستعانة بالأطعمة الغنية

بالحديد والبروتين بنسبة كبيرة.

يمكن تناول بعض المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب خلال فترة الرضاعة؛ والتي تحتوي على عدد كبير من

الفيتامينات والمعادن وتساعد على رفع المناعة طوال اليوم.

لابد من التعامل الجيد مع الشعر عند غسله وتمشيطه. فالرفق يساعد على تحاشي تساقط كميات كبيرة من

الشعر مع كل مرة تمشطين فيها شعرك أو تغسلينه.

لابد من اختيار أدوات العناية بشعرك بحيث تناسب هذه الفترة التي يتميز فيها كل شيء بالهشاشة. ويمكن

استخدام مشط ذي أسنان واسعة يساعد على التخلص من عقد الشعر دون شده كثيرا.

الحرص الدائم على تنعيم الشعر وترطيبه يقلل من تساقط الشعر بعد الولادة عند التمشيط والغسيل بشكل كبير.

ويمكن استخدام حمامات الزيت والكريم والماسكات الطبيعية للحصول على شعر ناعم رطب.

لابد من الابتعاد تماما عن المستحضرات التي تحتوي على المواد الكيماوية التي تضر بالشعر، مثل الشامبو

المحتوي على مادة السالفيت والصبغات الكيماوية وغيرها؛ فهو لا يمكنه تحملها في هذا الوقت.

يفضل استبدال الشامبو المرطب للشعر بالشامبو المكثف.

يفضل تجنب تعريض الشعر للسخونة في هذه الفترة؛ فالماء الساخن بشدة والسشوار والمكواة يضرونه ولا يمكنه

تحملهم.

يمكن اختيار أحد القصات التي تعطي الشعر مظهرا أكثر كثافة.

لابد من هدوء الأعصاب قدر الإمكان؛ فالتوتر إذا لازم الإرهاق المصاحب لك خلال فترة ما بعد الولادة يؤدي إلى تفاقم

المشكلة والتأثير السلبي، ليس على الشعر فحسب، وإنما على الجسم ككل.

يفضل البعد عن حبوب منع الحمل واستخدام أي من الأساليب الأخرى لذلك، مثل اللولب. وفي حال لم تكون هناك

طريقة سوى استخدام هذه الأدوية، فلا داعي للقلق؛ فالجسم يعتاد على مستويات الأستروجين المرتفعة ويتأقلم

معها بعد حوالي ستة أشهر من تناول الدواء ويعود الشعر لحالته الطبيعية.

يفضل دوما عدم تمشيط الشعر وهو مبلل والانتظار حتى يجف تماما ثم تمشيطه بهدوء من الأسفل إلى الأعلى.

لابد من استخدام الماء البارد بعد الانتهاء من غسل الشعر حتى تنغلق المسامات ولا يدخل الشعرة ما يؤذيها من

المحيط الخارجي.

وضع زيت الشعر على الشعر نفسه وليس على فروة الرأس؛ حتى لا يؤدي تراكمه إلى ظهور القشرة التي تسبب

تساقط الشعر.

استخدام شامبو طبي لمنع تساقط الشعر بعد الولادة والبعد عن أنواع الشامبو التجاري الموجود بمحلات

مستحضرات التجميل.

تعريض الشعر دوما للهواء ليتنفس جيدا وعدم ربطه طوال الوقت. فالشعر يتنفس من الأطراف؛ وإذا كانت هذه

الأطراف مربوطة فإن الأكسجين لا يستطيع المرور من خلالها إلى فروة الرأس، كما أن الغذاء لا يمكنه الوصول من

فروة الرأس إلى الأطراف. وهنا يموت الشعر ويتساقط.

المرأة والطفل – تساقط الشعر بعد الولادة

طرق طبيعية للحد من تساقط الشعر بعد الولادة

إلى جانب الأخذ بالنصائح التي سردناها في السابق، هناك بعض الطرق الطبيعية التي تساعد الشعر على إعادة

حيويته وتقلل من تساقطه في فترة ما بعد الولادة. وأهم هذه الطرق هي ما يلي:

استخدام خل التفاح للتخلص من قشرة الشعر التي يتسبب عنها إفراز كميات كبيرة من الدهون في فروة الرأس.

ويكون ذلك بشطف فروة الرأس به بعد غسله مباشرة ثم شطفه بالماء.

استخدام منقوع المريمية لشطف الشعر بعد الغسل، كما هو الحال مع خل التفاح.

تدليك فروة الرأس باستخدام حليب جوز الهند أو جيل الصبار. ويمكن الحصول على حليب جوز الهند من خلال وضع

كوب منه على كوبين من الماء المغلي ثم ضربهما في الخلاط لمدة لا تقل عن خمس دقائق ثم تصفيته جيدا

لنحصل على حليب جوز الهند. كما أن جيل الصبار يتواجد داخل ثمرة الصبار. ويمكن إخراجه منها وعمل التدليك به.

تدليك فروة الرأس باستخدام الزيوت الطبيعية الخفيفة ثم غسله في الصباح. وأهم الزيوت الطبيعية التي تستخدم

لهذا الغرض هي زيت اللوز الحلو أو المر وزيت الزيتون وزيت جوز الهند وزيت أملا وزيت الأرجان. وفي حال تدليك

الشعر بأحد الزيوت الثقيلة، كزيت الخروع، يفضل غسله بعد ساعة واحدة من التدليك، حتى لا يغلق الزيت مسامات

الشعر ويسبب تراكم القشرة وعدم تغذية الشعر وتنفسه.

يمكن استخدام الأقنعة أو الماسكات الطبيعية لترطيب الشعر وتنظيفه من السموم والشوائب، مثل قناع العسل

الأبيض وصفار البيض وقناع منقوع بذور الكتان.

تناول بعض الأطعمة التي تساعد على نمو الشعر بشكل طبيعي، وأهمها الكرنب الذي يساعد تناول 50 جرام منه

يوميا على إعادة صحة الشعر ورونقه.

كيفية تدليك الشعر لإعادة الحياة إليه ومنع تساقطه بعد الولادة 

يعتبر التدليك هو ذلك الحل السحري الذي يعمل على التقليل من تساقط الشعر بعد الولادة ويعيد إليه الحيوية في

وقت قصير. ولابد من معرفة الطريقة الصحيحة التي من خلالها تستطيعين تدليك شعرك. وهذه الخطوات هي:

قومي بتدفئة الزيت الذي تستخدمينه في التدليك في حمام ماء دافئ.

قومي بتوزيع كمية قليلة جدا من الزيت بأطراف أصابعك على فروة الرأس كاملة.

ابدئي بتدليك مقدمة الرأس ثم واصلي التدليك حتى تصلي إلى نهايته، وذلك من خلال حركات دائرية.

كلما اقتربت من مؤخرة الرأس قومي بالضغط على الفروة حتى تساعديها على التخلص من الجلد الميت المتراكم

بها وتنعشيها مجددا.

اتركي الزيت في الشعر لمدة نصف ساعة إلى ساعة ثم قومي بغسله جيدا.

وفي النهاية، اعلمي أنك لست وحدك من تعانين من هذه المشاكل التي تشمل تساقط الشعر بعد الولادة وغيرها

وإنما هي أمور تمر بها جميع بنات حواء. فقط تعلمي كيف تتعاملين من الأمر بالشكل الصحيح المناسب ولا تلقي بالا

لأن الحال سينصلح، عاجلا أم آجلا.

 

اترك رد

error: iRepair Egy.Help Content is protected !!