كيف تستعدي لفطام طفلك في عامه الثاني

 كيف تستعدي لفطام طفلك في عامه الثاني

إن الرضاعة الطبيعية تعد بمثابة رابط قويي بين الأم وطفلها، إضافة إلى أنها تمد الطفل بكافة احتياجاته الغذائية ورفع

قدرته على مواجهة الكثير من الأمراض، ولكن إلى متى سوف يظل الطفل يمارس الرضاعة الطبيعية من أمه؟ وهل

هناك موعد محدد من أجل فطام الطفل ؟ دون تأثير على صحة طفلها أو حرمانه من فوائدها.

حليب الأم هو الأساس

إذا ما رجعنا للدراسات العلمية فيما يخص فطام الطفل سوف نعي جيدا أن لبن الأم هو أساس غذاء الطفل، وخاصة

في الست الأشهر الأولى من عمر، فلبن الأم وقتذاك كفيل أن يلبي الطفل بكافة احتياجاته الغذائية دون الاحتياج لما

دونه خلال تلك الفترة، وعليه فإنه لا ينبغي على الأم أبدا، أن توقف الرضاعة الطبيعية لطفلها قبل الستة أشهر

الأولى من عمره حتى لا يؤثر ذلك على صحته.

التوقف عن الرضاعة

بعد مرور تلك الفترة، تبدأ الأم بادخال بعض المكملات الغذائية الداعمة لطفلها بجانب الرضاعة الطبيعية، ولعل السبب

في ذلك أن الطفل ينمو ويكبر، وأن الرضاعة وحدها لا تكفي بسد احتياجاته، فهو في حاجة إلى كمية أكبر من

الطاقة والفيتامينات والمعادن

فلبن الأم بعد الستة أشهر لم يعد بذات درجة الأهمية عن ذي قبل، إلا أن الطفل مازال ينهل من فوائدها التي لا

تنتهي، وعليه فإنه من الأفضل أن تداوم الأم على الرضاعة الطبيعية بعد الستة أشهر الأولى بالإضافة إلى المكملات

الغذائية.

أما عن تحديد موعد لإيقاف الرضاعة الطبيعية فقد يكون ليس لها ميعاد محدد وتترك تلقائيا للطفل يحددها بمفرده

فهو وحده سوف يقرر الابتعاد عن ثدي أمه، ولكن لاعتبارات أخرى فإنه من المفضل أن يتم التوقف عن الرضاعة

الطبيعية ما بين العام والنصف والعامان. ولا حرج في ذلك فالطفل كلما كبر، كلما كان مدى احتياجه للبن أمه أقل

ومدى احتياجه للغذاء الخارجي أكبر، إذ أن لكل مقام مقال، فلبن الأم قد أدى دوره على الوجه الأكمل، وسار الدور

على الآن على الغذاء الخارجي لسد احتياجات الطفل، ولذلك كان الفطام.

كيف تستعدي لفطام طفلك في عامه الثاني

طفلك بلغ عامه الثاني

هاهو طفلك وقد بلغ عامه الثاني، أصبح شاباً صغيراً جميلاً، يميز بين الألوان، يعرف الأرقام، يتقن مهاراته الحركية،

يمشي، يجري ويقفز، يفكر أيضاً بشكل سليم، يرتب لعبه ويصنفها… بانتهاء العام الثاني، يحين دورك في تأهيله

للفطام النهائي .

تطور الذاكرة

ببلوغ الطفل عامه الثاني تكون ذاكرته قد تطورت وأصبح قادراً على تخزين الكثير بداخلها من ملاحظات، توجيهات

وملامح وجوه قريبة وبعيدة عنه، بات يعرف بعض الأرقام، وقد يفعل الأشياء بطريقته الخاصة.

الغضب والخجل

يستطيع أن يختبر أنواعاً مختلفة من المشاعر، مثل الغضب، الخجل والحماس، وقد يرغب أحياناً بعدم مشاركة ألعابه

مع الآخرين، حيث تكوَّنَ داخله الإحساس بالملكية وبات يفرق بين ملكياته وملكيات الغير.

استياء من الروتين

يبدي استياء من تغير النظام الروتيني المعتاد عليه، وقد يصبح عدوانياً أو صلباً، ويفتعل نوبات من الغضب، مثل البكاء

والصراخ أو تحطيم الأشياء.

يكرر ما يسمع

احذري طفلك أن يتأثر بالأشياء والبيئة التي يعيش في محيطها، يكرر ما يسمع ويقلد ما يشاهده من الأهل أو الغرباء

المقربين، ويبدأ بتكرار السؤال الأزلي «لماذا»، وكلمته المفضلة «لا».

 كبف تستعدي لفطام طفلك في عامه الثاني

يستخدم لغة الجمع

يجيد طفلك في شهره الـ 24 استخدام لغة الجمع، والتمييز بين كلمتي «غداً والأمس»، ودورك هنا أساسيّ ومهمّ

في تشجيع طفلك على ممارسة نشاطات وتجارب جديدة لاكتساب الثقة بنفسه، ومساندتك له أيضاً تكون بوجودك

بالقرب منه قدر المستطاع.

يستخدم التعابير اللطيفة

عليك أيضاً في نهاية العام الثاني لطفلك استخدام أسلوب وتعابير لطيفة عند طلب أي شيء منهن حيث إن طفلك

يتعلم منك الاحترام واللطف في الحديث، خاصة كلمتي «من فضلك وشكراً».

المتابعة الدورية

الطول بالسنتيمتر 85,4 للذكور، و84,3 للإناث، والوزن 12,200 كيلوجرام للذكور، و11,600 كيلو جرام للإناث، ولا بد

قبل البدء في الفطام من المتابعة الدورية للطفل، للتأكد من أن نموه في المعدل الطبيعي من حيث وزنه وطوله

ومحيط الرأس.

أربع طرق للفطام

يجب التأكيد على أن الفطام عملية تدريجية، تحتاج للصبر والفهم الجيد منك، ويوجد أربع طرق لفطام الطفل نهائياً،

أي الاستغناء التام عن الرضاعة وهي:

 كيف تستعدي لفطام طفلك في عامه الثاني

1- الفطام الفجائي، أي إنهاء الرضاعة الطبيعية كلياً مرة واحدة دون أي مقدمات، وبالطبع هي طريقة صعبة على الأم

والطفل معاً.

2- الفطام الجزئي، حيث تتم الرضاعة مرة أو اثنتين فقط أثناء اليوم واستبدال بقية الوجبات ببأطعمة أخرى تناسب

سنه.

3- الفطام الطبيعي، يعتمد على ترك الحرية الكاملة للطفل، حيث يختار بنفسه التوقيت لإيقاف الرضاعة. تجدين

الطفل يترك ثدي أمه بنفسه دون ضغط من أحد.

4- الفطام التدريجي، ويعد أفضل أنواع الفطام، حيث يتم استبدال الرضاعة الطبيعية بالطعام وجبة واحدة يومياً، غالباً

ما تكون في منتصف اليوم حتى يتم الوصول تدريجياً إلى الاستبدال الكلي للرضاعة الطبيعية والاستغناء عنها

بوجبات طعام صلب.

ويفضل جعل وجبة الرضاعة قبل النوم الرضاعة الأخيرة التي يتم الاستغناء عنها. هذه الطريقة مناسبة إذا كان الطفل

تتم رضاعته مرتين أو أقل يومياً، ومعها قد تحتاج الأم إلى إفراغ الثدي من الحليب حتى لا يحدث ألم بالثدي.