الرئيسية / المرأة والطفل / المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

 

استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل : المسموح والمحذور من الكلام المغلوط

تختلف الآراء حول استخدام الفلورايد أثناء الحمل وعن ما هو مسموح به وما هو ممنوع خلال هذه الفترة، فهناك من

يقولون بأنه آمن ولا مشكلة من استخدامه وهناك من يقولون بأفضلية البعد عنه واستبداله بغيره. وفي كل الأحوال

لابد من أن تختار الحامل الوسيلة الفعالة والآمنة في الوقت ذاته للعناية بأسنانها؛ خاصة وأن التغييرات الهرمونية

التي تحدث لها في هذه الفترة تسبب حساسية بالأسنان واللثة، كما أنه قد تقل نسبة الكالسيوم الموجودة لديها

في العظام والأسنان، وبالتالي فهي تحتاج لعناية خاصة. تابعي قراءة هذا المقال لتعرفي معايير استخدام معجون

الفلورايد أثناء الحمل وكيفية اختيار الأفضل منه

هل يضر الفلورايد أثناء الحمل 

يتوقف ضرر معجون الأسنان على الحامل من عدمه على النسب الموجودة به من المواد الفعالة في تكوينه. وعلى

سبيل المثال، إذا كانت نسبة الفلورايد به معقولة فليس هناك أي ضرر على الحامل أو الجنين، أما لو تجاوزت هذه

النسبة الحد المسموح به فبالطبع سيكون هناك تأثير سلبي على كل منهما. ويفضل استشارة الطبيب في أنواع

معاجين الأسنان المفضل استخدامها أثناء الحمل.

معجون الفلورايد أثناء الحمل

بالنسبة لمعجون الفلورايد واستخدامه أثناء الحمل، فهناك رأيين في ذلك، كما أشرنا من قبل. وقد أثبتت بعض

الدراسات أنه غير آمن على الحامل والجنين، وأنه قد يتسبب في العديد من المشاكل الصحية لكل منهما. وأهم

هذه المشاكل هي تآكل طبقة المينا الخاصة بالحامل والتأثير على الجهاز العصبي للجنين وإعاقة نمو دماغه بشكل

سليم. وإلى جانب ذلك، هناك دراسة تقول أنه ليست هناك مشكلة من استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

على الأم أو الجنين. بل إن هذه الدراسات حثت الأم على الحرص على استخدام المعجون المحتوي على نسبة من

الفلورايد للحفاظ على الأسنان وحمايتها من التآكل والتسوس، على أن تكون نسبة الفلورايد معقوله؛ فإذا كانت أكبر

من اللازم فيفضل اختيار نوع آخر غيره. وبالطبع لا يمكن بلع معجون الفلورايد أثناء الحمل على الإطلاق.

المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

أضرار الفلورايد أثناء الحمل

نتكلم في هذا المقام على الأضرار التي تعود على الحامل والجنين أثناء الحمل، في حال كانت نسبة الفلورايد عالية

في معجون الأسنان. نلخص هذه المشاكل الصحية فيما يلي:

التأثير السلبي على الجهاز العصبي للجنين، والذي يتسبب في انخفاض معدل الذكاء لديه.

ضعف الجهاز العصبي المركزي في جسم الطفل بسبب قلة إفراز مادة نور إبينفرين المتسببة عن إعاقة الناقلات

العصبية الموجودة بالمخ.

احتمالية فقد الذاكرة لدى الطفل بعدما يكبر.

إصابة الحامل بخمول في وظائف الغدة الدرقية، خاصة لو كانت تعاني من نقص في مادة الأيودايد.

ضعف العظم لدى كل من الأم والجنين وسهولة تعرضه للكسر. ويحدث الشيء نفسه مع الأسنان.

معاناة الطفل من بعض المشاكل النفسية ووجود صعوبات في التعلم لديه بسبب استخدام الفلورايد أثناء الحمل .

أفضل معجون أسنان للحامل

بالطبع تحرص كل حامل على اختيار معجون الأسنان الأنسب لها ولجنينها. وفي العموم لا يمكن أن تخلو جميع

معاجين الأسنان من بعض المواد مثل، المواد الكاشطة، والتي تعمل على إزالة ما هو عالق بالأسنان من بقايا طعام

وصبغات وغيرها، والمنكهات الصناعية، والتي تضيف إلى معجون الأسنان طعما محببا به نسبة من السكر،

والمرطبات، والتي تعمل على بقاء المعجون لينا رطبا ومنعه من الجفاف، والمنظفات، والتي تصنع الرغوة التي نراها

عند البدء في غسل الأسنان بالمعجون.

ويراعى اختيار معجون الأسنان الذي يحتوي على نسب معقولة من هذه المواد، إضافة إلى البعض من الفلورايد

الذي تحتاجه الحامل للحفاظ على أسنانها من الثقوب والنخور. ويفضل احتواء معجون الأسنان على نسبة من

المضادات الحيوية التي تحارب الجير الذي يتراكم على الأسنان وتحت اللثة نتيجة لعدم تنظيف الأسنان جيدا من

السكريات والنشويات العالقة بها. ولأن الحامل عادة تعاني من حساسية الأسنان طيلة فترة الحمل، فإنه يفضل

احتواء المعجون الذي تستخدمه على مواد مثل كلوريد السترونتيوم ونترات البوتاسيوم.

المرأة والطفل – استخدام معجون الفلورايد أثناء الحمل

معجون سيجنال للحامل

على الرغم من أن النسبة التي يحتوي عليها معجون سيجنال للأسنان من الفلورايد مناسبة للحوامل، إلا أنه ثبت

مؤخرا أن احتوائه على نسبة من مادة السلفات لوريل الصوديوم يجعل له تأثير سلبي على الحوامل وغيرهن.

وعموما يفضل قراءة المحتويات الخاصة بأي نوع من معاجين الأسنان قبل استعماله حتى نختار الأفضل والأقل ضررا

على الصحة لضمان عدم حدوث مشكلة بسبب الفلورايد أثناء الحمل .

هل معجون سنسوداين مضر للحامل

قد يفيد معجون الأسنان سنسوداين الحوامل اللاتي يعانين من حساسية الأسنان، سواء أثناء الحمل أو قبله.

ويمكن قراءة المحتويات التي يتكون منها المعجون قبل البدء في استعماله لمعرفة ما إذا كان مناسبا خلال فترة

الحمل أم لا. وأكرر أن الأفضل استشارة الطبيب في بداية فترة الحمل ليحدد هو الأفضل للحامل والجنين من معاجين

الأسنان.

معجون تبييض الأسنان للحامل

تفضل بعض السيدات أنواع معاجين الأسنان التي تحتوي على المواد المبيضة. ولكن خلال فترة الحمل، هل هو آمن

أن تستخدمه المرأة؟ والحقيقة أن معجون الأسنان المحتوي على المواد المبيضة لا يختلف عن غيره مما يحتوي

على مواد كاشطة ومزيلة للبقع والألوان المتراكمة على الأسنان. والفيصل في النهاية هو استشارة الطبيب لمعرفة

ما هو أفضل للحامل.

بلعت الفلورايد أثناء الحمل

مما سبق نستخلص أننه ليست هناك مشكلة في استخدام معجون الأسنان من قبل الحوامل، طالما أن نسب

التركيبة الخاصة به معقولة، وطالما أنه لم يتم بلعه. ولابد من أن تكون الحامل حذرة للغاية فيما يتعلق بهذا الأمر؛ فإن

كان ابتلاع معجون الأسنان يسبب المشاكل الصحية للعامة، فكيف بالحامل؟

وأنوه في النهاية على أن كون استخدام الفلورايد أثناء الحمل بكثرة يسبب المشاكل الصحية للحامل لا يعني التوقف

عن استخدامه؛ لأنها في حاجة ماسة إلى البعض منه طيلة مدة الحمل؛ فهذا يساعد على الحفاظ على صحة

الأسنان ويقيها من الثقوب والتسوس

اترك رد

error: iRepair Egy.Help Content is protected !!