الرئيسية / غير مصنف / البورصه المصريه وبيانات السوق

البورصه المصريه وبيانات السوق

البورصه المصريه وبيانات السوق

البورصه المصريه وبيانات السوق

رؤية البورصة المستقبلية :

تهدف البورصة المصرية إلى أن تصبح السوق الرائدة في الشرق الأوسط ومنطقة شمال أفريقيا والتى تقدم أفضل المنتجات والحلول لكل الأطراف ذوى الصلة.

أهداف البورصة :
تهدف البورصة المصرية إلى تطوير سوق يتمتع بالجودة لخدمة عملائه المصريين والأجانب من خلال تقديم أعلى تكنولوجيا وتوفير أحدث المنتجات وتحقيق أسواق عادلة ذات شفافية وكفاءة عالية.

النسق القيمي للبورصه :

يحكم العمل بالبورصة المصرية نظاماً قيمياً متكاملاً يحدد الأخلاقيات الواجب اتباعها من قبل كافة الأطراف المعنية بالسوق (العملاء، و الشركات الأعضاء، والشركات المقيدة، والمديرين، والعاملين والمستثمرين المحليين و الدوليين). وتشتمل القيم المتبعة على ما يلى:

  • العملاء (الشركات المقيدة، الشركات الأعضاء، والمستثمرون) يأتون فى المقام الأول.
  • توفير معاملة متساوية وعادلة لكافة المتعاملين مع البورصة المصرية.
  • أهمية توافر مستويات مرتفعة من النزاهة. نحن نتوقع التزام موظفينا وشركائنا فى السوق بأسمى المعايير الأخلاقية فى التعامل.
  • نحن ننظم سوقنا ليتناسب مع أفضل الممارسات والخبرات الدولية.
  • التعليم والتدريب المتواصل لموظفينا يمكن البورصة من تحسين خدماتها المقدمة للعملاء.
  • يدرك موظفونا طبيعة عملنا، ومهمتنا وقيمنا.
  • الاستجابة المستمرة للتغييرات الداخلية والخارجية.

التحليل الفني :

وهو أسلوب يمكن من فحص الاوراق المالية وفقا لتطور سعرها وتحركات السعر التاريخية واستخدام الرسوم البيانية، وذلك لتحديد توقيت التصرف بمعنى متى يتم شراء السهم أو بيعه أو الاحتفاظ به.

التحليل الأساسي : 

وهو فحص للقوائم المالية وصولا إلى القيمة الحقيقة للسهم بحيث يساعد التحليل الأساسي في التعرف على الأسهم ذات الخلل السعري، أي المسعرة بأقل أو بأعلى من قيمتها الحقيقية، ولا يمكن القول إن التحليل الفني أفضل من التحليل الأساسي أوالعكس ولكن المستثمر يحتاج للتحليل الأساسي لاختيار الأوراق المالية الجيدة ويحتاج للتحليل الفني للمساعدة في تحديد توقيت اتخاذ القرار، وجدير بالذكر أن أنصار التحليل الفني يرون أنهم هم الأدق والأفضل حيث يتنبؤون بالمستقبل باستخدام فكرة “دائرية التاريخ” الذي يعيد نفسه، بينما يعتبرون التحليل الأساسي تحليلًا قاصرًا لكونه يعتمد على أحداث ماضية تاريخية.

 

اترك رد